علاج التوحد | فوائد ممارسة اليوغا على اطفال التوحد

يواجه الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد صعوبة في التواصل التعبيري وعوائق وتحديات اجتماعية / عاطفية; في فهم تعابير الوجه، والتنبؤات الاجتماعية، التعبير عن عواطفهم وفهم مشاعر الآخرين، ويعاني العديد من اطفال التوحد أيضًا من مستويات عالية من القلق.

في الآونة الأخيرة، أصبحت رياضة اليوغا موضوع اهتمام كبير للكثير من الأمراض كتدخل ودعم إضافي للأطفال وتحديدًا المصابين بمرض التوحد. هناك دراسات محدودة حول اليوغا وأثرها على الأطفال المصابين بالتوحد، ولكن الدراسات التي أجريت تشير إلى أن اليوغا يمكن أن تكون ذات فائدة كبيرة على اطفال التوحد.


اقرا أيضًا: ما هو التوحد؟


 

رياضة اليوغا

رياضة اليوغا في أساسها هي منهج شامل لتحصيل الصحة النفسية والشعور بالرضا عن الذات، وهي مبنية على أساس علمي دقيق حيث تعني كلمة يوغا «الانضمام»، و«الارتباط» و«التناغم» فتمارين اليوغا معنية بتحقيق التوافق بين أنفسنا وبين العالم الخارجي المحيط بنا والطبيعة، من خلال تحقيق التناغم والانسجام بين الروح والجسد، فممارسة اليوغا هي أحد مصادر تعزيز التوازن والاستقرار النفسي.
واليوغا لها تأثير إيجابي لمواجهة تحديات أولئك الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد، بما في ذلك الافراد الذين يعانون من اضطراب التكامل الحسي، متلازمة اسبرجر، والتوحد الكلاسيكي. بحيث أشارت الدراسات إلى أهمية رياضة اليوغا بالنسبة للاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بما فيهم أطفال التوحد, حيث ساعدت برامج اليوغا على خفص العداونية و فرط النشاط لدى أطفال التوحد مقارنة مع الأطفال التوحد الذين لم يشاركو في برامج اليوغا.

 

فوائد اليوغا على اطفال التوحد

بالإضافة إلى الفوائد المرتبطة عادة باليوغا مثل زيادة القوة والتوازن والتنسيق والمرونة.. ولكن ثبت أن هناك فوائد أخرى مثل زيادة المهارات الاجتماعية العاطفية، اللغة والتواصل، الوعي بالجسم، التنظيم الذاتي، التركيز والحد من القلق، الاندفاعية، وقد لوحظ أيضا انخفاض السلوكيات العدوانية .

 

زيادة مهارات التواصل الاجتماعي

اليوغا أداة فعالة لزيادة التقليد والمهارات المعرفية والسلوكيات التواصلية الاجتماعية لدى الأطفال المصابين بالتوحد. بالإضافة إلى ذلك، أظهر الأطفال مهارات متزايدة في الاتصال بالعينين، والتحمل والتسامح، والتواصل غير اللفظي ومهارات التواصل والاستقبال.

عند ممارسة اليوغا وإستراتيجيات التنفس، يتعلم الأطفال الأوضاع ويتنفسون من خلال محاكاة تصرفات وسلوكيات الكبار. وهذا يدعم أيضًا قدرة الأطفال على الحفاظ على الاهتمام المشترك ، شيء يمكن أن يكون تحديا للأطفال الذين يعانون من التوحد. الصور المصحوبة بتعليمات المدرب وتكرار المفردات يمكن أن يدعم تطوير اللغة والمفردات لدى اطفال التوحد.

الوعي والتعبير عن المشاعر

لا يمكن فقط لممارسة اليوغا أن تجلب مزيدًا من الوعي إلى الإشارات الاجتماعية مثل تعابير الوجه والأفعال والسلوكيات الاجتماعية ، بل يمكنها أيضًا زيادة الوعي بمشاعر الأطفال وكيف يشعرون. لأن الأطفال المصابين بالتوحد غالباً ما يجدون صعوبة في التواصل التعبيري مع الآخرين، فقد يتصرفون بطرق غير متوقعة أو غير لائقة. يمكن تعليم استراتيجيات التنفس للأطفال المصابين بالتوحد من أجل الإفراج عن المشاعر الصعبة أو غير المريحة مثل الغضب أو الإحباط أو القلق.

حركات يوغا خاصة اطفال التوحد
حركات يوغا خاصة اطفال التوحد

Image Source: Pinterest.com 

اليوغا تقلل القلق

يعاني العديد من اطفال التوحد من مستويات عالية من القلق. هذا يمكن أن يؤثر بشكل كبير على نومهم ، مزاجهم ، سلوكهم وصحتهم. نظرًا لصعوبة التواصل وعجز التكامل الحسي وعدد كبير من التحديات الأخرى، يمكن للأطفال المصابين بالتوحد أن يكونوا في حالة قلق دائم . تمكنهم ممارسة التنفس العميق من تهدئة النظام العصبي والذي من شانه أن يدعم هؤلاء الأطفال في تطوير مهارات التكيف ، ومهارات التنظيم الذاتي والاستجابات الأكثر فعالية للتوتر، عاطفياً وجسدياً. إن تهدئة أنظمتهم العصبية والإفراج عن التوتر في عقولهم وأجسامهم يدعم النوم الأفضل والهضم والمزاج والسلوك والصحة العامة.

الحد من سلوكيات التحدي

نظرًا للصعوبات الكثيرة التي يواجهها الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد في مجالات اللغة والتواصل، والتعبير عن العواطف، والتكامل الحسي ، فقد يتجهوم إلى سلوكيات لا يتفهمها من حولهم, لذلك فإن ممارسة اليوغا تحد من هذة السلوكيات وتحسنها.

زيادة الوعي بالجسم

قد يكون العديد من الأطفال الذين يعانون من التوحد لديهم وعي محدود بالجسم. من خلال تعليم وتحديد أجزاء الجسم من خلال اليوغا وأداء حركات اليوغا المتعددة ، يمكن للأطفال تطوير شعور أكبر من الوعي الجسدي . المفاهيم والإرشادات الاتجاهية التي تدرس في اليوغا مثل صعودا وهبوطا واليسار واليمين هي أيضا مفاهيم مفيدة في تطوير شعور أكبر من الوعي الجسدي.

تقول إحدى الأمهات التي تتبع برنامجًا مخصصًا مع طفلها المصاب بالتوحد:

استفاد طفلي بشكل كبير بعد ممارسة رياضة اليوغا; كان أثر ذلك واضحًا في مساعدته على الهدوء، أصلح لديه فهم أفضل  وإدراك لجسمه وعواطفه.. وكذلك على التنظيم والاسترخاء. 

 

زيادة الثقة بالنفس

جنبا إلى جنب مع العديد من المزايا المذكورة أعلاه ، يمكن لممارسة اليوغا أيضا دعم الأطفال الذين يعانون من ASD في تطوير الثقة بالنفس واحترام الذات. تمثل الموازنة بين وضعيات الوقوف تحديًا صعبًا للأطفال المصابين بالتوحد. سواء أكان الأمر عبارة عن وضعية الوقوف أو التوازن أو الجلوس ، فيمكن تعديل أي وضع لدعم قدرة الطفل من أجل بناء احترام الطفل لذاته ومساعدة الطفل على الشعور بالنجاح.


اقرا أيضًا: تعرف على طفلك العبقري


 

وفي النهاية

من خلال الدراسات أصبح دور رياضة اليوغا في علاج اطفال التوحد ضروريًا وملهمًا من خلال التعرف على الأثر الملحوظ على الاطفال وتتلخص كما ذكرنا سابقًا في تعزيز الثقة بالنفس والتكيف مع البيئة المحيطة وأخذ المبادرة (تحسين الأداء الاجتماعي والنفسي العاطفي) وتنمية مهارات التأمل والتركيب (تحسين الأداء الحسي الحركي) والتحكم في الانفعالات الخارجية والداخلية (تحسين الأداء الإدراكي).. وأخيرًا الحد من المشاعر السلبية كالتوتر وعدم تقدير الذات وتحويلها لمشاعر إيجابية تتسم بالهدوء والتوازن والرضا.

فضلًا شاركنا تجربتك.. 

 


References
http://www.yotism.com
https://yogainternational.com
https://www.autismparentingmagazine.com

Featured Image Source: iStockphoto.com


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *