علامات التوحد عند الاطفال | الاستجابة المباشرة

في البدء قبل المضي في تفسير علامات التوحد عند الاطفال مثل عدم الاستجابة للنداء مباشرة أو انعدام التواصل اجتماعياً مع الآخرين، يجب علينا التنويه إلى أن طفلك غير مدرب على مهارات التواصل الاجتماعي أو مهارات أخرى معرفية أو إدراكية.. لذلك هو بحاجة للتدريب والتأهيل للتصرف في حال تعرض لها مستقبلًا  بحيث يسعى في المرة القادمة على تطوير هذه المهارات والتصرف بشكل أفضل وتخفيف حدة علامات التوحد.. ولا تنسى الصبر الصبر أثناء تعليمه وتدريبه هذه المهارات  والاستعانة بطبيب متخصص ومعالج لهذه الحالات.

 

انعدام الاستجابة| علامات التوحد عند الاطفال

تُعزى حالات تأخر أو انعدام استجابة طفلك عند مناداته أو تجنب التعرف على أصدقاء جدد في أنه لا يعرف ولا يدرك ما هو المطلوب منه لا سيّما في الأنشطة الإجتماعية، فمثلاً  : 

  • عند النداء باسمه، فهو يميز أصواتًا فقط ولا يميز اسمه، ولتوضيح الحالة بشكل أوسع: هنالك مسار في دماغ الأطفال يسمى بمسار المكافأة، إذ يعد مسار المكافأة سلسلة من الأنسجة الدماغية مرتبطة بالتجربة وتوقع المكافأة، وبالنسبة لدماغ الأطفال الذين يعانون من التوحد فهي تفتقر إلى ترابط الأجزاء الصوتية الإنتقائية ومسار المكافآت، مما يعني تاخر أو انعدام استجابة طفل التوحد بسبب خمول جزئية الدماغ المتعلقة بهذا المسار “مسار المكافأة”.
  • فضلاً عن أن هنالك ضعف في الربط بين القشرة الإنتقائية واللوزة الدماغية أو العصبية (جزء من الدماغ يقع داخل الفص الصدغي من المخ- يشارك في إدراك وتقييم العواطف والمدارك الحسية والاستجابات السلوكية) التي تعالج العواطف عند الأطفال المصابين بالتوحد. 
  • كذلك لا يقيّم طفلك التفاعل الاجتماعي مع الآخرين أو حتى الإستجابة مثلما يقيمها الآخرون. فهو يفتقر إلى التحفيز للإستجابة المتوقعة منه.

مما سبق نستطيع تفسير قصر الأطفال ذوي التوحد من فهم المحتوى الخطابي الموجه لهم. مما يقودنا إلى فهم أنّ ما تتوقعينه من طفلك هو مختلف تماماً لما يفعله ويبدر منه، وهذا أمر طبيعي… فهو لم يتم تدريبه للاستجابة لهذه المواقف التي تتطلب منه استجابة مباشرة (أي أنه لم يتم تحفيز مسار المكافأة عند طفلك) ليدرك حقيقة ما ينبغي عليه فعله في موقف كهذا الموقف مثلاً.

استراتيجيات ينبغي تعليمها لطفل التوحد

والآن بعد أن عرفتِ الأسباب التي تكمن وراء عدم استجابة طفلك، يمكننا أن نلخص بعض من الاستراتيجيات إذا ما طبقتيها ستساعدينه في إمتلاك مهارة التواصل الإجتماعي والقدرة على التفاعل مع الآخرين وتخفيف من حدة علامات التوحد عند الأطفال :

  • تعرفي على الأشياء التي يقيّمها ويتحفز لها، واستخدميها كمكافآت له، عند تطبيق إي مهارة جديدة علمتيها إياه.
  • من المهم عند مناداته أن تتقدمي نحوه وتلفتي انتباهه، والتحدث معه بلغة واضحة، مثل : “محمد، لقد حان الوقت للذهاب إلى النوم، ضع اللعبة في مكانها المخصص بين الألعاب الأخرى”. فهذا يبيّن له ما تريدين منه أن يفعله تحديدًا، ولماذا يفعله.
  • ضرورة تكرار السلوك المناسب المتوقع منهم داخل المنزل وخارجه أو في المدرسة وبين أقرانهم.
  • الابتعاد عن أسلوب التهديد كليًا فهذا الأسلوب يزيد الأمور سوءًا ويؤثر سلبًا على تحسين حالتهم أو أدائهم السلوكي في المنزل وخارجه أو التعليمي في المدرسة (في غرفة الصف تحديدًا).
  • زرع شعور الرضا عن النفس فهو أمر يساعدهم في تقبل اختلافهم وتخفيف من حدة علامات التوحد عند الاطفال.

لا بد لنا من التنويه إلى كثير من الاستراتيجيات التي يبنغي اتباعها للتخفيف من علامات التوحد عند الاطفال في المنزل (دور الأم والأب) وفي المدرسة (دور المعلم والغرفة الصفية) سنقوم بتفصيلها في مقالات لاحقة.

 

هل هناك أمور أخرى؟

عزيزتي الأم / عزيزي الأب..

في مقالاتنا المتعددة تطرقنا للحديث عن أهم ركيزة في تربية وتعزيز طفلك وهي الشعور بالرضا وتقبل اختلافه, اختلافه في التعبير عن نفسه وحاجاته واختلافه في التفكير والشغف وكذلك اختلافه في رؤية العالم.. وهذا دورك أنت في غرس هذا الشعور في الطفل منذ الصغر.. سنحاول قدر الإمكان تفسير وتوضيح حاجيات الطفل والتي يجهل التعبير عنها من أجل تزويدك بما تحتاج لبناء علاقة قوية وجسر متين بينك وبين طفلك.

فضلًا.. شاركنا تجربتك..


بعض المصادر:

  • استراتيجيات التربية الخاصة والخدمات المساندة الموجهة للتلاميذ ذوي التوحد من إعداد الدكتور إبراهيم العثمان / أستاذ التربية الخاصة المساعد / قسم التربية الخاصة / جامعة الملك سعود
  • Ten things every child with Autism wishes you knew by Ellen Nothohm
  •  https://www.helpguide.org
  • Featured Image by Pinterest.com

اقرأ أيضًا:
ما هو التوحد
طفل التوحد – العبقري الذي يسكن منزلك
طفلي حساس – التوحد عند الاطفال

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *